ا كارما وأخواتها: ركن الفتوى (2) !!

السبت، 23 أبريل، 2011

ركن الفتوى (2) !!

الساعه السادسه مساءً..
منزل افادا..
نغمة" وبحب الناس الرايقه" تنبعث من هاتفه المحمول..
افادا يتمطئ.. مبدياً علامات السرور المشوب بالغرور..ثم يتناول الهاتف..
ويجيب على المتصل:
 أفادا:
-الوووز..
صوت:
-مستر أفادا؟؟
أفادا:
- أيون مستر أفادا..مين اللي بيتكلم؟؟
معد البرنامج الاذاعى:
-احنا برنامج " تساؤلات عاهرة واجابات شاخره" معاك يا فندم..
أفادا بتناكه:
-أيوه صحيح.. نص ساعه واكون عندكم..
معد البرنامج الاذاعى:
-لاء.. احنا بنعتذر.. مش هنقدر نعمل حلقات تانيه من البرنامج..
أفادا:
-أحاااااا...واى؟؟
معد البرنامج الاذاعى:
-جاتلنا شكاوى كتيره من مستمعين.. ناقمين ع البرنامج.. فالاذاعه قررت انها تريح دماغها..واستبدلته بمسلسل اذاعى كوميدى..
أفادا:
- احااااا..والعقد اللى بينى وبينكم.. انا مش هتنازل عن التعويض بتاع الشرط الجزائى يا برنس انت..
معد البرنامج الاذاعى:
-متقلقش..الشؤن القانونيه بتدرس الموضوع ده.. وصدقنى انت اللى هتاخد الصابونه مش احنا..
أفادا:
-كتكم زوبر.. انتم متعرفوش انتم بتكلموا مين؟؟؟
-تيت تيت..تيت تيت..

أفادا ينظر الى الهاتف بحنق شديد..ويسرح بخياله الى البارحه..ويتذكر قر ام سيد.. ويهز رأسه كعلامه على تيقنه بوجود الحسد..ثم يرفع الهاتف عالياً.. ويهم بتهشيمه الى جزيئات ذريه على ارضية الغرفه.. إلا والهاتف يرن مرة أخرى من رقم خاص..
أفادا بتوجس:
-هاللو..؟؟
صوت عربى ركيك:
-هاللو.. مستر أفادا؟؟
أفاد يبتلع ريقه متوقعاً مصيبه أخرى:
-يس مستر زفت.. هو أر إنت؟؟
معد البرنامج الاذاعى الاسرائيلى:
- أحنا اذاعة اسرائيل الكبرى..
أفادا بدهشه ظاناً إيها مزحه:
-احاااااااا.. كبرى ايه وبدنجان ايه؟؟
معد البرنامج الاذاعى الاسرائيلى:
-لسن تو مى بليز.. احنا كنا بنتجسس عليكى.. وعرفنا ان البرنامج بتاعك انتى اتلغى وحبينا انك تكمل حلقاتك من برنامجنا  احنا.. قولتى إيه؟؟
أفادانابضاً عرق الوطنيه فى حنجرته:
-خخخخخخخخخخخخ.. أولا: انا ذكر.. ثانياً: على جثتى..!
معد البرنامج الاذاعى الاسرائيلى:
- هههه.. ده شيئ ممكن ندبره مستر افادا..ايزى يعنى..فبلاش موضوع جثتك دى.. وهنديك مليون شيكل.. ها؟ قولتى إيه؟؟
- ......................!!!

أفادا يغمى عليه من الفرحه....


**************

كلام غير مفهوم باللغه العبريه..لم يفهم منه أفادا غير كلمة شالوم.. لذا.. طفق يداعب خصلات شعره ..سارحاً بخياله بعض الشيئ..
فى البدايه كان مسروراً اشد السرور بقيمة العقد.. فبهذا المبلغ يستطيع قضاء الأجازه القادمه فى هاواى نفسها.. وكم سيكون متشوقاً لرؤية نظرات الحسد والغيره على اعين زملائه وجيرانه.. سحقاً لهم.. ثم ما لبث ان انتابه الشك فى القيمه الفعليه للعقد.. ايكون الشيكل مثل الليره اللبنانيه بلا قيمه؟؟؟.. ولكنه مذ علم أن الشيكل يساوى جنيه ونصف تقريباً.. الا وانتابته السعاده مجددً...


تم الاتفاق على ان يكون البرنامج عبر الاقمار الصناعيه.. فيديو كونفرانس..
وبهذا..
نرى أفادا جالساً فى حجرته وقد اخليت من الاساس.. واستبدل بديكور فيكتورى..  وبجواره رجل كاميرا فرنسى الجنسيه وشاشة عرض كبيره ومهندس اضائه اسرائيلى وفنى صوتيات..
وما هى الا لحظات وبداء البرنامج..



ملحوظه: البرنامج بالعبرى لذا سنضع الترجمه مباشرةً..



موسيقى شرقيه.. هنديه.. ايرانيه..
ثم صوت مذيع أخنف بعض الشيئ..
المذيع بإبتسامه عريضه:
- شالووووووووووم عنيكم أعزائى المشاهدين.. وأهنن بيكم فى اونا حنقات بنامجكم الجديد.. "إديها سوئان إديها شخنه"... يشنفنا أن نستضيف عبن الستلايت.. العلامه العنبى الشهين..مستن أفادا..شانوم عنيكم مستر أفادا..
أفادا مبدياً إمتعاض واضح:
- سالخره يا كوهين..
المذيع(كوهين) مرتبكاً:
-احم.. متهنينى المتنجم تنجم جمنتك غنط.. بس مش اشكان.. أنا حابب الاون اسئنك سوئــ... امم.. معانا اون اتصان ونقون شانوووم..
متصل:
-شالوم كوهين.. انا هدخل فى الموضوع على طول..عشان عايز اشخ من ربع ساعه.. والكونتروال فضل معطلنى وعمال يقولى..
افادا مقاطعاً:
-خش فى الموضوع على طول يا عم القلوط..!!




المتصل:
-ياه رايت..كنت بقول عندى سؤال احب اطرحه علي مستر أفادا..أنا.. أنا بقالى يومين طيزى بينزل منها دم..!!
أفادا ناظراً للشاشه فى اشمئزاز:
-كسم القرف.. ليه؟.. بتاكل شطه كتير ياض ؟؟
المتصل:
- لاء.. ومش بواسير لو ده كان قصدك.. أنا الصراحه هحكيلك اللى حصل.. انا كنت فى حفله كده وكان معايا 3 شباب فطاحل وبت.. المهم سيبنا البت ونيكنا فى بعض.. الفطاحل ال3 فضلو يدوقوا فيه.. والبت بتصور بالكمره.. وأنا كنت مبسوط الصراحه.. لحد ما حاطوعصاية البيسبول فى طيزى.. ودخلو ربعها من غير ما يحطو كاى واى جيل.. ومن ساعتها.. وخرم طيزى عمال ينزل دم زى الحنفيه اللى عايزه جلده.. أعمل ايه مستر أفادا؟؟
افادا(وقد عجز المترجم عن ترجمة الشخره):
-ما هو طبعاً لازم تقرفوا دين أبونا بالمليون شيكل بتاعكم..بص يا خول..انت لإما تدهن خرم طيزك بن..وتسيبه يلحم.. وتبطل شخاخ كام يوم كده.. او تليس على طيزك بحفنة اسمنت ابيض.. انما ما قولتليش.. الفيلم هينزل امتى ع النت؟؟
المذيع محاولاً إخفاء الاحراج:
- انا اسف مستر أفادا.. إن أون اتصان يكون من خون.. بس أحب أوكدنك.. ان اسنائين مش كونها خونات.. ومعانا اتصان تانى ونقون شانوووم..
متصله:
-شالوم يا كوهين.. ممكن اوجه كلامى لافادا؟؟
افادا منشكح من صوتها المثير:
-تحت امرك  يا جميل..وجه..


المتصله:
-أنا هخش ف السؤال دايركت.. انا كنت مقضياها شرمطه سنتين.. وطوب الارض فشخنى نيك.. بس أنا نويت اتجوز.. بس خايفه جوزى يكتشف انى مفتوحه... اعمل ايه عشان ارجع بنت تانى..؟؟
أفادا وقد انتصب قضيبه:
-احا.. وهو انتى وانت بتتشرمطى مكنتيش عارفه ان اليوم ده هييجى؟؟ بس مفيش اشكال يا جميل.. كل اللى هتحتاجيه.. كيس كاتشب.. وواحد مغفل.. وخليه يفتحك ف الضلمه.. سلام يا عسيه..

المذيع يبدو انه يطلب رقم البنت من الكونترول ثم يستدرج نفسه قائلا:
- سونى للمنه التانيه.. شعبنا متحضن.. الاشكان دى باين انها هجنه غين شنعيه. أتصان جديد.. شانوم..
متصله:
-شالوم كوهين .. انا بحب برامجك كتير.. وكمان الناس اللى بتستضيفهم.. واو.. سلامى لمستر افادا.. وأحب اسئله سؤال مغلبنى..
أفادا:
-ارزعى سؤالك يا اموره..


المتصله:
-انا كنت باكل لبانه ونمت وهي فى بوقى.. وبطريقه ما.. لزقت فى منخيرى.. ..شعر منخيرى تحديداً..أنا الصراحه شاكه فى جوزى.. -أفادا ينظر الى كوهين فى سخريه واضحه.. عندما لمحه يهز رأسه فى تعاطف بالغ مع شكوى المتصله-وجربت كل الطرق ومفيش فايده..الاقى عندكم حل؟؟
كوهين فى حماسه مبالغ فيها:
- الصناحه الموقف ده اتكنن معايا بس كان فى شعن صدنى..انما انا شايف انك تجيبى مقص صغين اوى وتحاولى بهدؤ وأكيد هتنجحى.. ..
المتصله:
-إخرس انت يا كوهين..أنا بسئل افادا..
أفادا كاتماً ضحكته:
-الصراحه يا عسليه موضوعك خطير.. ويتطلب جراحه عاجله لأنف جنابك.. انما لو معترضه على موضوع الجراحه.. انا عندى قنينة بنزين فرعونى تعتيق سبعتلاف سنه.. شرفينى شقتى وانا انقطلك فى منخيرك وكل خرم مسدود فيكى هيتفتح..متقلقيش..رقمى فى الكونترول..بيس يا عسليه..
كوهين مقاطعاًن:
على فكنه البنزين ده احنا اللى اكتشفناه قبن ما نهنب من مصن ايام فنعون
أفادا مداعباً قضيبه:
-ده عند امه يا ادهم..
كوهين:
-نأه.. ده كان جمب المعبد الاسرائيلى مش عند أدهم..ثم أدهم مين؟؟
أفادا:
-أدهم الشرقاوى..تعرفوش أنت يا كوكو..خلص حياة ابوك يا شيخ الحلقه البيض دى.. والمترجم العرص ده مش لازم يترجم كل حاجه.. انجز عشان الاضائه عرقتنى..
كوهين:
-حاضن مستن أفادا..اتصان جديد.. شا...
أفادا مقاطع:
-لوووووووووووم.. اتكلم ياض..


متصل:
-لو سمحت أُونكل أفادا...هو ممكن واحد عندو 13 سنه ياخد حباية فياجرا؟؟؟
أفادا:

-ليه؟؟ انت ناوى تنيك ولا ايه؟؟؟ ثم انت زوبرك اصلا اد ايه؟؟ بص يا كتكوت.. لو المزه تستاهل.. شالوم يوفقك..لو متستهلش.. بيع الحبايه لبوك وجيبلك بيتزايا وسط بالشاورما..وكسم الشرموطه..
كوهين رافعاً حاجبيه فى اندهاش واضح يردد:
-اتصان أخين..
افادا فى ملل:

-شالوم..


متصل:

-ازيك مستر أفادا.. انا فخور جدا بمصر والاهرامات و..
افادا مقاطعاً:
- بلا بلا بلا.. مشكلتك يا كوتوموتو..!!
المتصل:
-آه.. بص.. انا مشكلتى غريبه بعض الشيئ.. أنا مدمن مستر أفادا..
أفادا:
-مدمن؟؟.. وايه البروبلم.. متدمن ولا ياكلك قطر..!!
المتصل:
- لا.. انت مش فاهم .. انا مش مدمن دراجز..انا مدمن كاكا..!!
أفادا:
-وماله يا صغنون..الكاكا حلوه برضه..
المتصل:
-الكاكا بتاعتى..ماى اون شيت..!
أفادا وقد شعر بإندفاع العصاره المعديه لأعلى:
-شيت!!!
المتصل:
-انا عارف انك هتستغرب.. انا دايما بحب اشم الكاكا بتاعتى..هى ساعات بتكون خضرا بس مبقدرش اقاوم.. بفضل اشم فيها.. لدرجة انى ساعات بعمل بى بى عشان اشمها..
أفادا:
-كسم الخرا ياجدعان..على كسم المليون شيكل اللى هيخلونا نكره نفسنا.. انت يلا مقرف نيك على فكره..
المتصل:
-عارف.. الفريندس بتوعى دايماً يقولولى ده..بس ايه الحل مستر أفادا؟؟
أفادا موجهاً حديثه للمذيع:
-ما ترد يا كوهين؟؟..كسم التحضر..بص ياض.. عشان مش عايزأرجع واسبلك الدين..هما حلين...انت تيجى عندنا مصر تشتغل ف الباكابورتات.. هتتكيف أوى من الريحه..وبعد كده هتتعود عليها..وبعدين تفقد حاسة الشم تماماً..فلما تشم خراك مش هتلقيلو ريحه.. فهتنفضله بعد كده وتزهق منه..أو تضرب طبق بصاره على قرص عجه على كوباية بوظه على حزمتين فجل مع بصله مدشوشه.. وتبقى تشم خراك بعديها..ليجيلك غيبوبه..لتكره خرى اللى جابتك.. بيس يا كاكا..
كوهين ناظراً الى ساعته:
-للاسف وقت حنقتنا انتهى.. بنشكن ضيفنا مستن أفادا..ونتمنى انــ.. مستن أفادا؟!..إنت بتعمن ايه؟؟!!
الارسال يقطع..
وتذاع اعلانات اسرائيليه سخيفه..
ولا يوجد تتر للبرنامج ده..


وكسم المواضيع الطويله..

يلا..
بيسكويت بالعجوه..

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق