ا كارما وأخواتها: الف نيلة ونيلة البضان.. ( الجزء الثالث)

الأحد، 28 أغسطس، 2011

الف نيلة ونيلة البضان.. ( الجزء الثالث)

(21)




وفى الليلة الحادية والعشرون..من ليالى البيض والمش والليمون.. قالت شهرزاد لمولاها وهى تفلى نفسها:
- أنا الصراحة محتاره حيرة محروم فى بوفيه مخروم..ومش عارفه القمل والبيب ده بيجى منين..مع انى حاطاله جاز من يومين؟؟
شهريار مشمئزاً:
- جربتى سم الفران؟؟
شهرزاد بدهشة قطه.. يشرب من بزها فأر عنده زغطه:
- وتفتكر لما هحطوا ف شعرى القمل هيخيل عليه وهياكل منه يا مليكى؟
شهريار محرجاً:
- أنا..أنا كان قصدى تطفحيه انت..المهم فكك من قملك وصبانك وصنانك وكملى دين ام القصه اللى مش عايزه تخلص دى..
شهرزاد تضع الفلاية جانباً و تبداء فى الإسطوانة المخرومه (أحا..مصحيح كل الاسطوانات مخرومه):
- بلغنى أيها الملك الفتيى..ذو العقل الغبى..وبلبل صبى..أن حسان لما سمع الأغنيه..وأيقن بدنو المنيه..وبينما هو سائرٌ بقدميه الى الهلاك..اذ حدث شيئ عجاب..
حيث ظهر شاب مرتدى السواد..وبيده ووكمان وقطعة غاب.. والتفت صائحاً فى الجنيه:
- تؤ تؤ..مش قولنا نبطل الخصله دية..كام مره قولتلك يا بلطيه تبطلى تبلطجى ع الناس المعديه..إيه؟..مس سامع من كسمك حاجه..أصل زى منت شايفه..لابس حتتين فل فى ودانى.. خخخخخ..كده أحرجتينى.معلش يا شلبيه..مضطر أفنش المرمة دية..أفادا كيدافرا يا وليه..

وهنا..وضع الشاب الملتحف بالسواد..قطعة الغاب بين أسنانه.. ونفخ فإنطلق منها سهم لم يخطئ عنوانه..فضرب عنق الجنيه..فوقعت من على الصخرة ف الماء كدبابة مصدية ..ثم التفت الشاب الى حسان وقال:
- ويلكم تو زا فك..معاك افادا..افادا كيدافرا..ودى قناصتى اللى مبتخيبش..وده ووكمان بايظ لقيته ع الشط..ودى فله وفتلتين بسد بيهم ودنى لما بحب اشم هوا ع البحر ومبكونش مرتب انى اموت الليله دى..وده زوبرى..أظن عرفتك على كل حاجه.. انت بقى تطلع مين ياض؟؟ وايه السلعوه الهبلة اللى معاك دى..وبتبصلى كده ليه بكسمها..متنطق ياض؟؟
حسان ناظراً لأفادا بدهشة لم يوقظه منها الا قلم على وجهه من يد أفادا:
- أنا..أنا مش عارف أشكرك ازاى..أنت..أنت..
أفادا مقاطعاً:
- مش ابنى..!! فكك من شغل الاسبهلال ده ويلا بينا من هنا قبل ما مفعول المخدر يروح وتطلعلنا بنت الفقريه تانى..
وغادر أفادا الشاطئ وحسان ومشمشه يتبعوه كظله..حتى وصل الى نخلة دكر..فأزاح أفادا بعض الحشائش والرمال من اسفلها.. حتى بان خندق مظلم..فنزل أفادا وأشعل النار وأناره.. ونزل حسان وترك كلبته(بناء على طلب أفادا )..
وسئله أفادا سؤال غريب...

وهنا..أدرك شهرزاد زقزقة العصافير..فقالت تصبح على خير يا مولاى الامير..



معانى المفردات والتفاشيخ:

هيخيل : شقيق أخيل..بطل حرب لمباده..!!
صبانك: الصبان..هو بيض القمل..أظن حاجه اوبفيص ع الاخر..
ووكمان : ابضن جهاز لتشغيل الاغانى..وكان بيسف اربع حجاره ف اليوم ابن الشرموطه..








(22)


ولما هلت الليلة التوينتى تو..وبينما يجلس الملك شهريار وأمامه وزيره كله ف اللمون.. وقد كانوا يلعبان شلح..اذ دخلت شهرزاد عليهما..ولما ابصرت اندماجهم ف اللعبة سرها ان تنكد عليهما..فقالت:
- مولاى..بما انك مبسوط مع وزيرك ابو زعبوط ..فإعفينى من سهرى الليلة معاك..ودعنى اقضى الليلة مع صديقتى ياسمين ام كس فتاك..
شهريار رامياً اوراق الكوتشينه على الأرض:
- خخخخخخخخ..أرزع..مفيش خروج يا لبوتى..الليلة-كما اتفقنا- سنكمل القصتى..
كله ف اللمون متحسساً زوبره فى سعادة:
- قشطات..طالما فيها قصة يبقى هفضل مبرشط معاكم.. ماتحكى يا شهرورته بقى..
شهرزاد فى استنكار:
- مين البتاع ده..؟
كله ف اللمون:
- انا الوزير الجديد يا حرم ملكنا المصون..وزير الدولة لشؤن التشليح والتتنيح..ودى وزارة هامة جداً مولاى كان غافل عنها..وتقتضى اننا لما نخوض حرب من الحروب وما اكثرها-ربنا يخللنا مولاى- نهجم ع العدو..ونشلحه من ثيابه..فرد الفعل المتوقع انه هيتنح..ومش هيستوعب الموقف..فنسرق اشلحتهم-ما شلحناه اياهم- ونعود غانمين سالمين الى الديار..ونوزع التشلحة بالتساوى بين الرعايا..مولاى نصف التشليح..وانا الربع..ونولع ف الباقى. بينما لو كنا..
شهرزاد مقاطعة:
- بقول من البتاع ده يا مولاى..ده شكله رغاى نيك ومش هعرف احكى سطرين على بعض منه..!
شهريار مهدئاً من تيتسها:
- فكك منه يا عسلية..وكملى واحكيلنا ايه هو السؤال الغريب اللى سئله افادا لـــحسان..
كله ف اللمون مقاطعاً:
- افادا مين يا مولاى..ومين حسان؟؟ أحا متفهمونا يا جدعان..
شهريار مزمجراً:
- كلفلمون (اختصار كله ف اللمون ) اسكت ساكت يا حاج بدل ما احط صباع رجلى ف طيزك..ها..كملى يا شهرورتى..
شهرزاد ماطة شفتيها المتشققتان فى ضجر:
-بلغنى ايها الملك العتيد..والوزير الجديد.. والسلم الحديد.. انه لما ازاح افادا الحشائش والاعشاب عن مدخل النفق العجاب.. حتى سئل حسان سؤالاً غريب..
أفادا متشمماً ملابس حسان:
- أحا..انت مبتحطش آكس ولا اى خره؟
حسان متشمماً أسفل باطه:
-أكس مين يا حاج؟؟
كلمون(إختصار كله ف اللمون) مقاطعاً:
- صحيح يا مولاتى..ما هو الآكس؟!
شهريار-بعدما سمع شخرة زوجته:
-كمون(إختصار كله ف اللمون) لو متخرستش وقعدت زى القبقاب هحط رجلى ف طيزك..
شهرزاد مكملة:
- فهز أفادا رأسه بلا اكتراث..وتحدث لحسان بمنتهى الاخلاص..

افادا مفترشاً فرو خروف وجالساً عليه:
-بص بقى يا برنجو..انت نهايتك سوده..مش تشاؤم ولا حاجه.. بس انت خابط ف حيطة صد..ثم انت غبى..وبهيم كمان.. حد يفك مارد من قمقم عشان واحدة اسمها نحمده..؟؟
م الأخر..العفريت بيشتغلك وهينيكك ف الأخر بعد ما يكون شبع نيك ف نحمده..

مون(إختصار كله ف اللمون) مقاطعاً:
- لا اريد ان ابدو عديم اللياقة يا مولاتى..ولكن..من هى نحمده بحق الميرندا؟؟!
شهريار-بعدما لمح شهرزاد تصب قطرات من السم فى كأس من البريل:
-ن(أختصار كله ف اللمون) لو لسانك مافضلش ف فاهك هدخل ذات نفسى ف طيزك..!
شهرزاد متابعة:
فنزل الوجوم على حسان..وود لو كان معه مصاصة سيما أو باكو لبان..وسئل افادا:
-طب كل التعب اللى تعبته وعانيته وقاسيته أنا ومشمشه..كله In Vain(اهداء للى فبالى)
أفادا متأثراً ومراعياً شعور حسان:
-لا يا شولخت..مراحش هباء ولا حاجه..احنا هننقذ لبوتك.. وهننيك العفريت اللى سرقها ف مشاعره.. بس اتقل عليا..
حسان طائراً من الفرحة حتى كاد يرتطم بسقف النفق:
- بجد يا افادا..بس كيف تأتى ذالك؟؟..دنت حتى مسئلتنيش سؤال زى البضان اللى قبليك..
أفادا غامزاً:
-مفيش سؤال..بس فيه صفقة..
حسان بإستهبال:
-صفقة؟؟..صفقة ايه؟!!

وهنا..أدرك شهرزاد الملل..فهبت من جلستها كخنفساء بللها البلل..!!







معانى المفردات والتفاشيخ:
شلح: لعبة الملوك والطبقة الراقية..والتشليح يتم بورق الكوتشينه..أحا..
شهرورته : خخخخخ..قلناها مرة..
فاهك : خشمك..حنكك..بؤك
شولخت: وقيل شيلخت..وكلاهما اى كلام فاضى معقول !



هناك تعليقان (2):

  1. اين البقية....مش قولتلى هاتكملهم بردو!

    ردحذف
  2. أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.

    ردحذف